تجربة مكتبة على ظهر دابة
colombie.png

كما إقتضت العادة عند كل نهاية أسبوع يجمع السيد سوريانو دابيته أمام منزله ليحمل عليها أكياسه المليئة بالكتب و القصص ليذهب بها إلى القرى المجاورة و المعزولة. إنها تجربة المكتبة المتجولة.
يقاسمنا سوريانو من خلال هذا النص تجربته حيث يقول : بدأت بهذا النشاط بسبعين كتابا ليصل عدد الكتب التي أتوفر عليها لما يناهز الثلاث آلاف و ثمانمئة كتاب.
سوريانو  يبلغ من العمر ستة و ثلاثين سنة مدرس بأحد المدارس الإبتدائية بكلومبيا. يعيش مع عائلته الصغيرة و كتبه المتراكمة على رفوف منزله.
يقول سوريانو معبرا : بَدَأتُ تجربتي هذه في البداية كمجرد هواية ليتبين لي مع مرور الوقت أن هنالك ضرورة مؤكدة لتمكين الطفال بالقرى المعزولة و التي غلبا لا يتواجد بها مكتبات عمومية من الإطلاع على الكتب و القصص. اليوم أحاول الإلتزام بالذهاب مع كتبي لملاقات هؤلاء الأطفال الذين إعتادو على زيارتي كل نهاية أسبوع. اليوم و بفضل المساعدة المادية التي حصل عليها السيد سوريانو  من طرف شركات و ممولين وكذا مساندة شباب متطوعين إنضموا إليه تمكن من توسيع نشاطه إلى قرى معزولة أخرى. على الرغم من النجاه التي شهدته تجربته يلازم السيد سوريانو  كل عطلة نهاية الأسبوع على حمل الكتب على دابته للذهاب بها إلى القرى المجاورة.

http://observers.france24.com/fr/content/20090908-luis-soriano-bibliothecaire-ane-voyage-education-enfants-culture-colombie

مقتطف من جريدة نيويورك تايم الولايات المتحدة الأمريكية  أكتوبر2008