كسردائرة الفقر وتدميرالطبيعة
dessin_nicaragua_0.jpg

بجنوب شرق دولة نيكاراغوا تعمل جمعية « Fundacion del Rio » منذ ثلاثة وعشرين سنة على حماية الطبيعة وإلى جانب الأشخاص الأكثر فقرا. تهدف الجمعية إلى بناء عالم عادل تعيش فيه الإنسانية والطبيعة في تناسق.
تعد هذه المنطقة التي تعمل بها الجمعية من بين المناطق الغنية بالثروات الطبيعية في البلاد. ولكن رغم ذلك فيعد سكانها من بين السكان الأكثر فقرا. حيث أن نسبة الأمية تبقى مرتفعة ويعاني الأطفال من سوء التغذية. يعد الفقرالروحي والإقتصادي الإرث الوحيد الذي يتوارثه السكان أبا عن جد.
تم تطبيق في هذه المنطقة تقنية الزراعة الأحادية أي زراعة منتوج واحد في الأراضي الفلاحية. فلأهداف تجارية تم زراعة "نخيل الزيت" المعروفة بزيتها الذي يستخدم في طبخ الطعام وصناعة الصابون والوقود.
عرف هذا النوع من الزراعة إحتكارا كبيرا من طرف مستتمرين أجانب ومواطنين. إذ يشترون الأراضي الفلاحية من القرويين بأرخص الأثمنة مستغلين فقرهم وإحتياجهم وعدم تشبثهم بأراضيهم لأنهم ينتمون إلى الرعاة الرحل الذين كانوا يعرفون بالترحال والتنقل.
أدت هذه الظاهرة إلى خلق مشاكل كثيرة فبالإضافة إلى العواقب الوخيمة على الطبيعة من جراء هذه الزراعة تجد العائلات التي باعت أراضيها مضطرة إلى الرحيل للعيش في مناطق أكثر فقر تنعدم فيها الخدمات الأساسية من طرق و مدارس و مستشفيات.
أما بالنسبة للمزارعيين الذين يرفضون بيع أراضيهم فيجدون أنفسهم مضطرين للتخلي عن زراعة أراضيهم للذهاب للعمل في ظروف شديدة الصعوبة وبأقل الرواتب بهذه المزارع الكبيرة التي يملكها هؤلاء المسستتمريين.
قامت بعض العائلات في هذه المنطقة بتعاون مع جمعيات دولية بزراعة الكاكاو بطريقة بيولوجية تحافظ على الطبيعة. كما تمكنوا من إيجاد أسواق لبيع المحصول مما أمن لهم دخلا طوال السنة.
يرجع سبب نجاح المشروع إلى أنه مبادرة قام بها المزارعين. أما المنظمات الدولية فهي تقدم للمزارعيين الخدمات اللازمة حتى يتمكنوا من تطوير معرفتهم في هذا الميدان الزراعي و من تخطي المشاكل.
في أمريكى الوسطى عدد كبير من المزارعين والسكان الأصليين وجدوا أنفسهم مضطرين لترك أراضيهم والرحيل بسبب الزراعة الأحادية. يؤدي هذا إلى تقليل فرصتهم من الخروج من دائرة الفقر والحفاظ على ثرواتهم الطبيعية.
يجب علينا التوقف عن التفكير بأن المال هوالمهيمن الوحيد وأن البشرية هي أدات ووسيلة لإغناء أصحاب رؤوس الأموال. تغيير هذه العقلية تعد الخطوة الأولى من أجل عالم عادل و منصف.

السيدة تريزة من دولة نيكاراغوا.