تزامن تاريخ الإحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفقرالمدقع وعيد الأضحى
t_afrika_480.jpg

أشار عدد من أصدقاء وأعضاء منظمة أ. ت. د العالم الرابع خاصة من السنغال على تزامن تاريخ الإحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفقر المدقع والعيد الأضحى لهذه السنة 2013. كما أكد عدد كبيرمن أصدقاء17 أكتوبر من بلدان مسلمة الأهمية التي تمثل إليهم الإحتفال بهذين العيدين كلا على حذا. كما أكدوا على أن هنالك قيم ومبادئ مشتركة بين هذين العيدين.

يشكل العيد الأضحى كما هو الشئن بالنسبة لليوم العالمي لمكافحة الفقرالمدقع فرصة لإدخال السرور على من حولنا والتقرب من الأشخاص المنعزلين. كما أنه يشكل مناسبة لتقوية الروابط بين العائلات والأقارب والأصدقاء. و مناسبة لنشرالتسامح. يختارعدد كبير من الأشخاص قضاء مناسبة العيد في دورالايتام والعجزة. وآخرون يستغل هذه الفرصة لمساعدة العائلات المحتاجين لشراء دبيحة العيد.

تتواجد هذه القيم المجتمعية بشكل واضح في اليوم العالمي لمكافحة الفقر المدقع.

إلى جميع من يحتفل بعيد الأضحى عبر العالم : عيد مبارك سعيد بالفرحة وحسن اللقاء. و يوم 17 أكتوبرحافل بالمسرات.

أدونيس من المغرب و بالضبط من مدينة الدارالبيضاء هو صديق لملتقى مكافحة الفقر المدقع. يقاسمنا من خلال هذا النص كيف قضى الإحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفقر المدقع و الذي تزامن هذه السنة مع الإحتفال بعيد الأضحى

أتمنى لكم عيدا مباركا سعيدا. هذه السنة كان تاريخ الإحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفقر مميزا حيث أنه تزامن مع الإحتفال بعيد الأضحى. تزامن هذا الحدثين حمل إشراقة على الأشخاص الأكثر إحتياجا. فقررت قضاء هذه المناسبة مع المرضى المتخلى عنهم في المستشفى الذي أقوم فيه بالتداريب تطبيقية في إطار دراستي للطب. كان هدفي من ذلك هو تمكينهم من نسيان معاناتهم اليومية وخلق جو من الفرحة والإحتفال. في هذا اليوم من عيد الأضحى جلب أقارب بعض المرضى أطباقا محضرة بمناسبة العيد حيث قاموا بمشاركتها مع المرضى المتخلى عنهم. شاهدت في هذا اليوم فرحة عارمة على محي هؤلاء المرضى لم أشهدها من قبل. يوم 18 أكتوبرقمت برعاية مريض متخلى عليه والذي كان يعاني من جروح عميقة. قضى هذا المريض مدة ثلاثة أيام في قسم المستعجلات دون أن يتم الإهتمام به و علاجه. حيث لم يرد أي أحد من الفريق الطبي و الممرضين الإهتمام به لأن "رائحته كانت كريهة". فقررت عندها بمساعدة زميل لي في المستشفى بتضميد جراحه ووضعناه على سرير أو نقالة لأنه كان طوال الثلاثة أيام متروكا على الأرض